الترحال السياسي يدفع العديد من البرلمانيين إلى تقديم الاستقالة

مع اقتراب موعد الاستحقاقات الانتخابية المقبلة المزمع تنظيمها في 8 شتنبر المقبل، عادت ظاهرة الترحال السياسي إلى الواجهة بقوة، خصوصا بعد اعتماد القاسم الانتخابي، الذي سييضيع العديد من المقاعد على بعض البرلمانيين.

في هذا الصدد، علمت “بلبريس” من مصادر جد مطلعة أن العديد من النواب والمستشارين، تقدموا بطلبات استقالتهم قبل انتهاء مدة انتدابهم التي انتخبوا من أجلها والتي ستنتهي ليلة إجراء الانتخابات التشريعية لـ8 شتنبر، وذلك من أجل أن يفتح المجال أمامهم لفتح قنوات الحوار مع أحزاب أخرى.

وحسب ذات المصادر، فإن أزيد من 40 برلمانيا على مستوى مجلس النواب قدموا استقالتهم لرئيس المجلس لحبيب الملكي، في انتظار احالة هاته الاستقالات للمحكمة الدستورية للبث فيها، واعلان شغور المناصب التي استقال اصحابها.

وأضافت ذات المصادر، أن أزيد من 20 عضوا بمجلس المستشارين بدورهم قدموا استقالتهم، سواء بسبب الترحال السياسي، أم بغية استعدادهم للترشيح في الانتخابات التشريعية للحصول على مقعد بمجلس النواب.

جدير بالذكر أن بقاء النواب بصفتهم البرلمانية الحالية تتنافى مع شروط المنصوص عليها في القوانين التنظيمية لمجلسي البرلمان، في حال الالتحاق بحزب أخر، أو تقديم الاستقالة من الحزب الذي يمثله النائب أو المستشار البرلماني.

 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.