المالوكي يخرج عن صمته في قضية “تشريد أطفال الصم والبكم بأكادير”

كشف رئيس جماعة أكادير، صالح المالوكي، عن روايته بعد صمت طويل، فيما يخص قضية ما بات يعرف بـ”تشريد أطفال الصم والبكم بأكادير”.

الملوكي، في تصريح صحفي، أبرز أن المقرات التي تستغلها جمعيتي “رعاية وحماية الصم” و”أرض الأطفال”، تابعة لمقر يسمى المعهد الموسيقي، مبينا أن مشروع تأهيل هذا المعهد بجميع ملحقاته يدخل في إطار اتفاقية التهيئة الحضارية التي وُقعت أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

رئيس جماعة أكادير، أوضح أن مجلس الجماعة توصل برسالة من شركة التنمية المحلية المكلفة بتأهيل مشاريع الاتفاقية، تدعوه إلى مطالبة الجمعيات المعنية بإخلاء المقرات لأنها ستخضع للتأهيل، لافتا إلى أن الجمعيتين تستغلان هذا المقر لمدة 20 سنة تحت رعاية الجماعة ودعمها المادي.

وأشار  المالوكي، إلى أن قرار الإفراغ اتخذ بعد توجيه المجلس الجماعي رسالة إلى الجمعيتين من أجل إخلاء المقر، لكن الجمعيات المعنية رفضت قرار الإفراغ، مبرزا أن والي الجهة راسل السلطات المعنية من أجل تنفيذ قرار الإفراغ.

وشدد المالوكي، على أن مجلس الجماعة، عقد اجتماعا برئاسة السلطة والمديرية الإقليمية للتعليم والجماعة، وتم عرض أربع مقرات على الجمعيتين داخل أكادير، من أجل إيجاد حل ودي وبديل، غير أن الجمعيات رفضت جميع الاقتراحات لأسباب سياسية وانتخابوية، مؤكدا أن الجماعة من منطلق المسؤولية والتعاطف مع هذه الشريحة، على استعداد تام للتعاون مع هذه الفئة وإيجاد حل يرضي الجمعيتين  .


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.